السيدا مرض خطير والوقاية خير من العلاج

RXGpgDvnK6Y

السيدا مرض فتّاك يدخل إلى جسم الإنسان، ويحطّم جهاز المناعة ويعطّله عن أداء وظائفه الحيويّة، وهو مرض فيروسي ينتسب إلى فيروس نقص المناعة البشري ويعرف باسم HIV، ويعتبر المسبّب الرّئيسي لنقص المناعة عند المصاب، ويشلّ الخلايا المقاومة لأمراض أخرى، ويسمّى السيدا بالإيدز AIDS، وهو لا يمكن تشخيصه عن طريق فحص الدم إلّا بعد مضي ثلاث شهور على العدوى، وتظهر علاماته بعد سنوات من الإصابة ولا يوجد حاليّاً لقاح ضدّه، والأدوية المتوفّرة لا تقوم بمعالجة هذا المرض بشكلٍ تام.

أعراض مرض السيدا

من الأعراض التي يشعر بها مريض السيدا:

 يكون اللسان مغطّىً بنتوءات بيضاء(فطريات)، وهذه من أكثر الحالات شيوعاً.

فقد الشهيّة ونقص الوزن.

فتور وتعب وصداعٌ حاد.

 إسهال حاد.

 حمّى.

حكّة دائمة.

 انقطاع الطّمث.

 نقصان المناعة حيث يسهل إنتقال أي عدوى إلى الشخص المصاب.

طرق انتقال مرض السيدا ( الإيدز ):

 الاتّصال الجنسي غير الشّرعي، وخصوصاً اتّصال الشخص السليم بالشّخص المصاب بالمرض .

التعرّض للدم الملوّث إمّا عن طريق آلة حادّة ملوّثة، أو عن طريق الإبر (الحقن)؛ آو زيادة دم لشخص مريض.

 انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الجنين.

الوقاية من السيدا:

 الابتعاد عن الاتّصال الجنسي غير المشروع مثل (الزنا أو الشّذوذ الجنسي).

 تجنب التعّرض لسوائل الجسم الّتي تحمل عدوى فيروس (HIV) الدم، والسائل المنوي، والإفرازات المهبليّة، وحليب الأم المصابة.

علاج مرض السيدا

 بالنّسبة لعلاج المرض فالأشخاص المصابون بفيروس (HIV) يتردّدون لسنواتٍ لأخذ خطوة العلاج، والعلاج في الفترات الأولى من المرض يكون فعّالاً أكثر؛ لأنّ المرض ينتشر بسرعةٍ كبيرةٍ جدّاً، ويبدأ بإضعاف خلايا الجسم، وجهاز المناعة؛ لذلك يكون العلاج في بداية المرض فعّالاً أكثر.

والكشف الطبي الدوري وقاية من هذا المرض ومن كل الأمراض هو خير علاج.

الوقاية خير من العلاج

ومن أفضل الطرق الكشف الصحي الدوري فهو وقاية من كل الأمراض وخاصة الخطيرة، فكل شخص معرض لهذا الداء معضمنا نزع ضرسا، وحلق شعره عند الحلاق، ممكن أجرى عملية جراحية، ممكن أضاف دم، فالكشف الطبي الدوري يعتبر صمام أمان لصحتنا.