"لكل انشغالاتكم، لكل استفساراتكم، لكل تساؤلاتكم، اتصلوا بنا على الرقم : 21 21 84 036" - "أخصائيون نفسانيون للرد على انشغالاتكم على الرقم 036.84.30.48"

السياحة في الجزائر

كثيرة هي مرافق السياحة الترويحية والعائلية في مختلف مدن ومناطق الجزائر ولكل منها نكهته الخاصة فمن الشواطئ حيث تنتعش الخدمات السياحية صيفا وفي الشتاء حيث التزلج على الجليد ، والى الكورنيش والأرصفة البحرية وصولا الى بعض المدن الجزائرية المتميزة بعراقة الموسيقي الاندلسية.. وصولا إلى الصحراء التي تحيي المتوسطية حيث المسابح والمنتجعات البحرية إلى المرتفعات الجبلية الخضراء المخيلة بشروق شمسها وغروبها.

الجزائر العاصمة

هي اكبر مدن البلاد وتقع على شاطئ المتوسط في منتصف الطريق الساحلي الذي يربط تونس شرقا بالمغرب، وهي اجمل مدن ساحل البحر الابيض المتوسط، وتنتشر احياؤها ومبانيها فوق مجموعة من التلال المطلة علي البحر، كما تنتشر على منحدراتها وسفوحها وفي السهل المنبسط تحتها غابات النخيل واشجار الليمون والبرتقال والزيتون.

ومن أهم المعالم في المدينة مقام الشهيد الذي يسمى أيضا رياض الفتح هو نصب تذكاري للحرب الجزائرية يطل على مدينة الجزائرالعاصمة وبني هذا المقام سنة 1982 بمناسبة إحياء الذكرى العشرون لإستقلال الجزائر


القصبة هي جزء من مدينة الجزائر أو المدينة القديمة بنيت منذ أكثر من 2000 سنة على الأطلال الرومانية أكزيوم من طرف الأمير بولوغين بن زيري بن مناد الصنهاجي. تحتوي على عدة قصور أهمها قصر الباي و قصر الرياس

شاطئ سيدي فرج

وهو مجمع سياحي اقيم على منطقة كانت ممرا للاحتلال الفرنسي، وهو الآن عامر بالمرافق الترويحية والسياحية، والفنادق والمطاعم واماكن للترفيه والالعاب المائية كما يضم مسرحا مفتوحا ومرافق خاصة للعلاج الطبيعي باستخدام مياه البحر.

تيبازة

وفيها اماكن للخدمات السياحية المتطورة من فنادق فخمة وقرى سياحية ومطاعم فاخرة، ومن اماكن الجذب السياحي في منطقة العاصمة مدينة «شرشال» السياحية.

قسنطينة

المعروفة بمدينة الجسور المعلقة حيث تقع عمارة المدينة على صخرة الغرانيت القاسي يشقها وادي الرمال العميق لذلك أقيمت فيها عدة جسور لتسهيل التنقل

1-   جسر باب القنطرة: بناه الأتراك عام 1792 وهدمه الفرنسيون واستبدلوه بالجسر الحالي سنة 1863.
2-   جسر سيدي راشد: ويحمله 27 قوسا، يبلغ قطر أكبرها 70م، ويقدر علوه بـ105م، طوله 447م وعرضه 12م، بدأت حركة المرور به سنة 1912.
3- جسر سيدي مسيد: بناه الفرنسيون عام 1912 ويسمى أيضا بالجسر المعلق، يقدر ارتفاعه بـ175م وطوله 168، وهو أعلى جسور المدينة

.

وهران

او الباهية كما يطيب لأهلها ان يسموها وهي ثاني اكبر مدينة في الجزائر وعاصمة الغرب الجزائري وهي واقعة على ساحل البحر الابيض المتوسط في اقصى غرب البلاد.
ومدينة وهران تجمع بين طرازين للمعمار احدهما حديث على ايدي الفرنسيين والثاني قديم على الطراز الاندلسي الاسباني وهي محاطة بكروم العنب، وطقسها لطيف ويسود المعيشة فيها جو من الهدوء، اما شوارعها فتمتلئ بالحركة والنشاط.ومن معالم المدينة حي الدرب وحي المدينة الحديثة وساحة الاول من نوفمبر وجامع الباشا المبني عام 1796م وهناك على الشاطئ ارصفة يحلو فيها التنزه عصرا ومساء، وفي منطقة وهران توجد عين الترك السياحية التي تتوافر فيها الفنادق وفيها مجمع الاندلس السياحي المطل على المتوسط. وفيه برج سانتا كروز الذي اسسه الاسبان.


البليدة

مدينة تقع في شمال الجزائر على سفوح جبل الاطلسي تعرف أيضا بمدينة الورود، وهي مركز اداري وتجاري وتشتهر بمنتجاتها الزراعية وتشتهر بانتاجها لمستخلصات الازهار، وفيها مرتفعات الشريعة المشهورة بمرافق التزلج على الثلوج خلال فصل الشتاء.

بجاية

تقع على ساحل المتوسط وشاطئها مطل على خليج في مشهد فائق الجمال يجمع بين الغابات الخضراء ومياه البحر وتزدهر فيها الخدمات السياحية للمدن البحرية
حيث المسابح والشواطئ والرمال النظيفة والمطاعم التي تقدم اشهى الوجبات من ثمار البحر واسماك المتوسط.

تمقاد « باتنة »

مدينة تيمقاد مدينة أثرية رومانية بُنيت سنة 100ميلادي في عهد تراجان  و كانت في بداية الأمر تلعب دورًا دفاعيًا لتصبح فيما بعد مركزًا حضاريًا. و هي مدينة كاملة بمختلف مرافقها ، بنيت على هيئة شبه مربّع  بنيت بشكل لوحة شطرنج بواسطة طريقين رئيسيين شمال – جنوب CARDO MAXIMUS) ) و شرق – غرب (DOCUMANUS MAXIMUS) ثم طرق فرعية موازية للطريقين السابقين . و تشكّل عند تقاطعهما مربّعات طول أضلاعها 20م خصّصت لبناء المنازل . و مع مرور الوقت ازداد عدد سكان المدينة ، فهدمت الأسوار التي كانت تحيط بالمدينة ، و بنيت بها أحياء جديدة بشكل خاص في الجهة الشرقية للمدينة


بسكرة

هي إحدى ولايات الجهة الشرقية بالصحراء الجزائرية مشهورة بأجود أنواع تمروها دوليا وبجمال طبيعتها وجود أهلهاالمنشآت الفندقية :تشمل الحضيرة الفندقية لولاية بسكرة مجموعة من الهياكل والمنشآت الفندقية المعتبرة, حيث تتوفر على ما يقارب1421 سرير و666غرفة موزعة على5 فنادق مصنفة و14 فندق غير مصنف
ومن أشهر فنادق المنطقة » نزل الزيبان  » وفندق  » حمام الصالحين  » كما تحظى الولاية بمطاعم مصنفة تعد أطباق شعبية مختلفة بشكل مميز وفريد وكالة السياحة والأسفار: تنشط على مستوى الولاية14 وكالة سياحة وسفر, توفر خدماتها السياحية على مدار السنة

تمنراست

تمنراست السياحية على بعد 2000 كلم جنوب العاصمة الجزائر،مناخها جاف صحراوي وتشتهر بجمال طبيعتها وآثارها التي تعود إلى قرون خلت،سكانها الأصليون هم التوارق،وبها أجمل غروب للشمس في العالم (بمنطقة
الآيسكريم) وأكبر متحف طبيعي في العالم (الطاسيلي(تعتبر هاتان المنطقتان متحفين طبيعيين وصنفتهما منظمة اليونسكو فيقائمة التراث العالمي. والهقار حيث القمم ترتفع الى 3000متر مقصد رئيسيللسياح الباحثين عن متعة المغامرة بين ممراتها الصخرية الملساء وحيثالرسوم والنقوش الأثرية التي تنبئ عن طريقة حياة انسان تلك المنطقة قبل
نحو خمسة آلاف سنة . ويقع في شمال طاسيلي، ما يعرف بـ«طاسيلي نويدر» وإلى الشرق «طاسيلي الناجر» وإلى الجنوب الشرقي «طاسيلي أنهقار» و«طاسيلي إين روح». وفي الجنوب توجد جبال أخرى تنتمي الى الطاسيلي تدعى «طاسيلي سيساو». ويغطي «الأهقار» و«طاسيلي» مساحة 55 ألف كلم مربع، أي ما يعادل ضعف مساحة بلجيكا. ويقع «طاسيلي أنهقار» على بعد 100 كلم فقط من الحدود مع النيجر، بينما يقع «طاسيلي الناجر» بالقرب من الحدود الليبية

الهقار

ومن مقاصد المنطقة السياحية المهرجان السنوي الذي تشهده الهقار وهو تقليد يبرز تراث وثقافة الصحراء الى جانب نشاطاته ذات الطابع الاقتصادي والتجاري التبادلي بين البلدان الصحراوية المجاورة مثل النيجر ومالي.. واصبحت هذه المناسبة تستقطب السياح الراغبين في معايشة اجوائها الخاصة المفعمة بالنشاطات الثقافية والفنية والفلكلورية واستعراضات الابل ويوجد في منطقة الهقار «الاسيكرام» وهو ممر مشهور يعتبر من اجمل مقاصد السياح وبخاصة للتمتع بالمشهد الفريد هناك لشروق وغروب الشمس.


تبسة

هي ولاية جزائرية رقمها 12 في للتقسيم الإداري. الولاية تنتمي إلى منطقة النمامشة مع ولاية سوق أهراس وهي منطقة تنتمي إلى منطقة الأوراس, وتقع في شرق الجزائر وهي منطقة حدودية مع الجمهوريةالتونسية. عاصمة الولاية هي مدينة تبسة والتي بلغ عدد سكانها سنة 2005 ب 610624 نسمة.

الحمامات بلدية من بلديات ولايةتبسة. وتبعد عن مقر الولاية تبسة بـ:18 كيلومترالا ان السكان يعرفونها باسمها القديم يوكوس.معروفة بغناها بالمياه المعدنية وجمالها الطبيعي.حيث تعد من المناطق السياحية بالولاية وتعتبر من أقدم المناطق المعروفة بتبسة تتميز بالمياه الطبيعية الجد باردة في فصل الصيف والدافئة شتاء بالمنطقة التي تسمى عند سكانها ب ** اكس الفوقانية **

ولاية تيزي وزو

تقع هذه الولاية شرق الجزائرالعاصمة بحيث لا يبعد مقر الولاية عن الجزائر سوى بحوالي 105 كلم.  يمكنك أن تترك العنان لعينيك لتجول عبر جبال جرجرة التي تصل إلى السماء وتكتشف معالم جنة منسية.  تمتد هذه السلسلة بعظمتها لتصل العديد من المناطق مانحة إياها الجمال البراق الذي اسر معظم القلوب.
وبفضل موقعها الجغرافي فإن عاصمة منطقة القبائل الكبرى تيزي وزو التي تبعد بحوالي 100 كلم عن العاصمة الجزائر و40 كلم من البحر و50 كلم من جبال جرجرة
فإنها بدون شك القلب النابض لمنطقة شمال البلاد مخولة إيها الاضطلاع بدور ريادي في التنمية والعلاقات مع المناطق المجاورة.
وفيما يتعلق بالموارد الطبيعية تعتبر منطقة القبايل أكثر الوجهات السياحية شعبية في البلاد فلمحبي الجبال تقدم المنطقة مواقعا بجمال ساحر.

سكيكدة

تتربع سكيكدة  على شرق الشريط الساحلي الجزائري على امتداد يقدر بـ 130 كلم تقريبا يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط وتتجاور مع كل من ولايات عنابة، قسنطينة، قالمة و جيجل، تقدر مساحةها بـ 4137.68 كلم2. وتمتاز بشطآن خلابة أبدع الخالق في رسمها

المرافق السياحية

تتمتع ولاية سكيكدة بإمكانات هائلة لو أمكنها استغلالها باستراتيجية مدروسة لحققت قفزة في مجال السياحة
مناطق التوسع السياحي

منطقة المرسى تمتد على مساحة 112 هكتار ذات قدرة استقبالية ل 2400 سرير.

. منطقة قرياز تمتد على مساحة 180 هكتار ذات قدرة استقبالية ل 1500 سرير.

. منطقة بن مهيدي تمتد على مساحة 112 هكتار ذات قدرة استقبالية ل 1260 سرير.

عنابة

 

تقع على الشريط الساحلي في أقصى شمال شرق الجزائر تطل على البحر الأبيض المتوسط، تتربع على مساحة مقدرة بـ 1421 كم²، عنابه وبحكم موقعها الجغرافي الممتاز وتربعها على شريط ساحلي بحري بواجهة تقدر بحوالي 80 كلم ,تتسم بتنوع تضاريسها مما جعلها قبلة للسياح للتمتع بأشعة الشمس وصفاء المياه والاسترخاء على رمالها الذهبية. فالشمس هنا تشرق باكرا وينعكس جمالها على المدينة عند المغيب الأرض خضراء بغطاء نباتي متنوع وسماء زرقاء زرقة مياه البحر الدافئة, إذ كان وما زال المكان حلم كل سائح أسير قلبه لجمالها.و لعل من ضحايا هذا الأسر الدكتور والكاتب الجزائري عز الدين ميهوبي حين قال :عنابه مدينة كلما امتدت في الزمن كلما زادت صغرا وطفلة حسناء. ويضم الساحل العنابي خمس عشرة شاطئا للسباحة والاستجمام تتميز بروعتها وجمالها ومن أهم هذه الشواطئ نذكر : المنظر الجميل ,خروبة ,رفاس زهوان إضافة إلى الشاطئ المتميز « لافونتان رومان  » مرتعا للمصطافين أين يقضون أوقات الحر مستمتعين بنقاوة الهواء ونعومة الرمال.و كيف لنا أن نجد سرايدي أين يتربع قصر المنتزه وسط غابة كثيفة

قالمة

عاصمتها مدينة قالمة وتتمثل أكبر جاذبية سياحية للولاية في تضاريسها وطبيعتها إضافة إلى ثروتهاالمتميزة بالمعالم الأثرية التي يصل عددها لما يزيد على 500 موقع ومعلم منها ما هو راجع إلى العهد الروماني خاصة المسرح الروماني بوسط المدينة كما أنها تتميز بحمماتها المعدني منها حمام دباغ و حمام النبائل .

وتعرف قالمة ببعض النشاطات الثقافية أبرزها : الموسيقى ، الفن التشكيلي ، المسرح . وقد سجلت حضورها في عدة تظاهرات ومهرجانات قيمة على المستوى الوطني ، كما حظيت أيضا هذه المدينة بتنظيم البعض من التظاهرات الفنية .

أبرزالمناطق الأثرية والمعالم التاريخية بقالمة مغارات جبل طايةبوحمدان – المسبح الروماني هيتيوبوليس – بقايا حمامات رومانية قالمة – مناصب حجرية و مغارات قبرية شمال حمام المسخوطين ركينة – أطلال مدينة تيبيلس الرومانية بلاوة عنونة – حمام الدباغ مسخوطين – موقع خنقة الحجار سلاوة عنونة – مناصب حجرية بشنيور عين العربي – موقع عين نشمة بن جراح – موقع قالمة بوعطفان عين العربي – كاف بوزيون زطارة القديمة بوحشانة -

جيجل

تتميز جيجل بجبالها وكهوفها المدهشة وحولها غابات كثيفة تشكل بخضرتها مع زرقة مياه البحر مشهدا خلابا وتزخر بمعالم أثرية كثيرة تجعل منها مقصدا لالاف السياح الذين يفدون اليها حيث يجدون المرافق والخدمات السياحية المتميزة ومن معالمها الكورنيش البحري المطل على مناظر غاية في الروعة وكذلك توجد بها حديقة كبرى تضم اصنافا نادرة من الحيوانات والطيور.

تحتوي المدينة على كهوف و مغارات عجيبة في زيامة منصورة حيث أن قطرات الماء الصاعدة من سطح الأرض وتسمى الصواعد تلتقي مع النازلة و تسمى النوازل و تشكل مناظر خلابة. بمرور السنين شكلت ما يشبه الشموع وعدة أشكال على سبيل المثال تمثال الحرية ، قرد و سمكة

تيارت

تقع في الشمال الغربي من الجزائر تقريبا وسط الشمال الجزائري كانت تيارت في القديم مسماة باللغة البربرية « تيهرت » اي اللبؤة. كانت مدينة تيارت مقرا للرستميين وهم سلالة من الأباضيين حكموا الجزائر بين عامي 776-908 م.

تعرف المدينة بتربية الخيول و فيها نادي للفروسية